مقالات منوّعة

الكاتب:

فريق أليتيا

المصدر:

موقع أليتيا

التّاريخ:

الأحد 06 آذار 2016

فتاة عراقية ترسم صورة البابا وتقول له: يا قداسة البابا صلّ ِمن أجل كنيستك المهجّرة المتألمة
يا قداسة البابا صلِّ  من أجل كنيستك المهجرة المتألمة
يا قداسة البابا صلِّ من أجل كنيستك المهجرة المتألمة

غصون رعد، مسيحية من الموصل – قرة قوش، أجبرت على ترك منزلها بعد دخول داعش إلى الموصل.

ها هي اليوم تعيش في لبنان، وعلى الرغم من الألم والحزن وبعد ضياع كل ما رسمته وهي شابة تهوى الرسم فقط كهواية، أرادت تجسيد معاناتها وحبها للكنيسة رغم كل ما جرى معها وعائلتها.

تقول غصون لأليتيا: وأنا أبحث بين أوراقي، وجدت صورة لقداسة البابا فرنسيس جذبتني لما فيها من الفرح المجبول بالرجاء والسلام المطبوع على محياه الأبوي الحنون وسط مأسي هذا العالم، وإذا بي أنطلق بقلمي وأختفي في تلك البساطة والفرح الذي كانا يرتسمان على الصورة لما فيها من أمل ورجاء، وكم كنت مسرورة بذالك.

هذه هي حال مسيحيي العراق، رجاؤهم لا يتزحزح على الرغم من الوجع الكبير في قلبهم.

سلاماُ على قلبك المحب يا بابا فرنسيس، هذا ما تردده غصون، وجلّ ما تطلبه صلاة: يا قداسة البابا صلِّ من أجل كنيستك المهجرة المتألمة.

فلنصلّي مع غصون وكل العراقيين أن يرأف الله بكنيسته المهجّرة المتألّمة.

عدد القراءات: 2025