قراءات اليوم بحسب طقس الكنيسة اللاّتينيّة

الأحد 22 نيسان/أبريل 2018

الأحد الرابع للفصح

الزّمن الليتورجي: الأحد الرابع للفصح
مناسبة اليوم:
قدّيس اليوم:
التّعليق على الإنجيل:

Pick date from calendar Or Chose the Rite from menu to navigate

القراءة الأولى

سفر أعمال الرسل 4 : 8-12


في تلك الأَيَّام: قالَ بُطرُس، وقَدِ امتَلأَ مِنَ الرُّوحِ القُدس: «يا رُؤَساءَ الشَّعْبِ، ويا أَيُّها الشُّيوخ،
إِذا كُنَّا نُستَجوَبُ اليَومَ عنِ الإِحسانِ إِلى عَليلٍ، لِيُعرَفَ بِماذا نَجا،
فَاعلَموا جَميعًا، وَلْيَعلَمْ شَعْبُ إِسرائيلَ كُلُّه أَنَّه، بِاسمِ يسوعَ المَسيحِ النَّاصِريِّ، الَّذي صَلَبتُموه أَنتُم، فأَقامَه اللهُ مِن بَينِ الأَموات، بِهذا الاِسمِ يَقِفُ أَمامَكم ذاك الرَّجُلُ مُعافًى.
هذا هو الحَجَرُ الَّذي رَذَلتُموه أَنتُمُ البَنَّائين، فصارَ رَأسَ الزَّاوِيَة.
فلا خَلاصَ بأَحَدٍ غَيرِه، لأَنَّه ما مِنِ اسمٍ آخَرَ تَحتَ السَّماءِ أُطلِقَ على أَحَدِ النَّاسِ نَنالُ بِه الخَلاص».

المزمور

سفر المزامير (117)118 : 1 + 8-9 + 21-23 + 26 + 21 + 29


أَلرَّبُّ صالِحٌ فَٱرفَعوا إِلَيهِ حَمدا

سَبِّحوهُ لِأَنَّ رَحمَتَهُ باقِيةٌ سَرمَداً
إِنَّ ٱلإِعتِصامَ بِٱلمَولى

مِنَ ٱلإِتِّكالِ عَلى ٱلبَشَرِ أَولى
إِنَّ ٱلإِعتِصامَ بِٱلمَولى

مِنَ ٱلرُّكونِ إِلى ٱلعُظَماءِ أَولى

أَشكُرُ لَكَ إِنَّكَ بِتَّ لي مُستَجيبا

وَأَضحَيتَ مُنَجِّيا
أَلحَجَرُ ٱلَّذي رَذَلَهُ ٱلبَنّاؤون

أَصبَحَ رَأسًا لِلزاوِيَة
هَذا ٱلَّذي قَد أَتاهُ ٱلمَولى

وَإِنَّهُ عَجَبٌ لِأَبصارِنا يُجلى

تَبارَكَ ٱلآتي بِٱسمِ ٱلرَّبّ!

إِنَّنا نُبارِكُكُم مِن بَيتِ ٱلرَّبّ
أَشكُرُ لَكَ إِنَّكَ بِتَّ لي مُستَجيبا

وَأَضحَيتَ مُنَجِّيا
أَلرَّبُّ صالِحٌ فَٱرفَعوا إِلَيهِ حَمدا

سَبِّحوهُ لِأَنَّ إِلى ٱلأَبَدِ رَحمَتَهُ


القراءة الثانية

رسالة القدّيس يوحنّا الأولى 3 : 1-2


أَيُّها الأحبَّاء: أُنظُروا أَيَّ مَحبَّةٍ خَصَّنا بِها الآب، لِنُدعَى أَبناءَ الله، وإِنَّنا نَحْنُ كذلِك. إِذا كانَ العالَمُ لَمْ يَعرِفْنا، فلأَنَّه لم يَعرِفْه.
أَيُّها الأَحِبَّاء، نَحنُ مُنذُ الآنَ أَبناءُ الله، وما كُشَفَ بَعد عمّا نصيرُ إِليه. نَحنُ نَعلَمُ أَنَّنا نُصبِحُ، عِندَ ظُهورِه، أَشباهَه؛ لأَنَّنا نَراهُ كما هو. 

الإنجيل

إنجيل القدّيس يوحنّا 10 : 11-18


في ذلكَ الزَّمان: قال يسوع: أَنا الرَّاعي الصَّالِح والرَّاعي الصَّالِحُ يَبذِلُ نَفْسَه في سَبيلِ الخِراف؛
وأَمَّا الأَجير، وهو لَيسَ بِراعٍ ولَيستِ الخِرافُ له فإِذا رأَى الذِّئبَ مُقبِلاً تَركَ الخِرافَ وهَرَب فيَخطَفُ الذِّئبُ الخِرافَ ويُبَدِّدُها.
وذلِكَ لأَنَّهُ أَجيرٌ لا يُبالي بِالخِراف.
أَنا الرَّاعي الصَّالح أَعرِفُ خِرافي وخِرافي تَعرِفُني
كَما أَنَّ أَبي يَعرِفُني وأَنا أَعرِفُ أَبي وأَبذِلُ نَفْسي في سَبيلِ الخِراف.
ولي خِرافٌ أُخْرى لَيسَت مِن هذِه الحَظيرَة فتِلكَ أَيضًا لابُدَّ لي أَن أَقودَها وسَتُصغي إِلى صَوتي فيَكونُ هُناكَ رَعِيَّةٌ واحِدة وراعٍ واحِد.
إِنَّ الآبَ يُحِبُّني لِأَنِّي أَبذِلُ نَفْسي لأَنالَها ثانِيَةً
ما مِن أَحَدٍ يَنتزِعُها مِنِّي ولكِنِّي أَبْذِلُها بِرِضايَ. فَلي أَن أَبذِلَها ولي أَن أَنالَها ثانِيَةً وهذا الأَمرُ تَلَقَّيتُه مِن أَبي»